اجتماع الهيئة العامة لشركة لافارج الإسمنت الأردنية

05.01.2012
 

 

 صادقت الهيئة العامّة لشركة لافارج الإسمنت الأردنيّة في اجتماعها السنوي العادي الذي عقدته يوم الأربعاء 25 نيسان 2012 على ميزانيّة الشركة لعام 2011. وقد أظهرت البيانات الماليّة للشركة صافي خسارة تشغيليّة مقدارها (4) مليون دينار أردني. كما وأشارت البيانات إلى انخفاض المبيعات بنسبة 25% عن عام 2010، وتراجع معدّل إنتاج الإسمنت بنسبة 24% بالمقارنة مع عام 2010.

 

وجاء في تقرير مجلس الإدارة أن عام 2011 كان مليئاً بالتحديات، وخاصّة فيما يتعلّق بفائض الإنتاج الكلّي في السوق المحلّي والذي تجاوز 10 ملايين طن، فيما لم يتجاوز الاستهلاك المحلي 4 ملايين طن. كما أشار التقرير إلى الأسباب الرئيسيّة التي أدّت إلى هذه الخسارة وهي الارتفاع المستمر في أسعار الوقود والكهرباء وزيادة المنافسة وعبء التكاليف الثابتة والصناعيّة.

 

من جانبهم أكد صغار المساهمون على وقوفهم الى جانب الشركة والوضع المالي الصعب الذي تمر به، مطالبين الحكومة على تعامل مع الشركة بالعدل والإنصاف وبما يحفظ حقوقهم وخاصة فيما يتعلق بعدم تمكن الشركة الى الآن من استخدام مادة الفحم الحجري في مصانعها أسوة بباقي شركات الاسمنت في الأردن .

 

كما أوضح التقرير أن الشركة تعمل حالياً على اتّخاذ إجراءات تضمن إستدامة أعمالها على المدى البعيد، وتعمل على زيادة حصّتها في السوق قدر المستطاع وذلك من خلال تحسين قدرتها التنافسيّة. ومن أهم هذه الإجراءات للبدء باستخدام الفحم الحجري في أسرع وقت ممكن، وأيضاً تقليل عدد العاملين في الشركة وبالإتّفاق مع النقابة العمّاليّة في مواد البناء، بعد أن انخفضت الطاقة الإنتاجيّة من 4,5 مليون طن إلى أقل من   1,7مليون طن.