لافارج الاسمنت الأردنية تعقد اجتماع الهيئة العامة السنوي

05.01.2013
 

 

 

صادقت الهيئة العامّة لشركة لافارج الإسمنت الأردنيّة في اجتماعها السنوي العادي وغير العادي الذي عقدته يوم الخميس 25 نيسان 2013 على ميزانيّة الشركة لعام 2012. وقد أظهرت البيانات الماليّة للشركة صافي خسارة مقدارها (19.6) مليون دينار أردني، مقارنة بصافي خسارة مقداره (19.7) مليون دينار في عام 2011.

 

ونيابة عن رئيس مجلس الإدارة لويس شافان، أوضح نائب رئيس مجلس الإدارة أحمد حشمت أن أبرز التحديات التي واجهتها الشركة في عام 2012 هو الاختلال في توازن العرض والطلب المحلي. حيث تجاوز الإنتاج المحلي (11) مليون طن، مقابل حجم طلب محلي لم يتجاوز 4 مليون طن. هذا بالاضافة الى دخول منافس جديد، والارتفاع المستمر في أسعار الوقود، واسعار الكهرباء، والتكاليف الثابتة والصناعية.

 

كما أوضح نائب رئيس مجلس الادارة الجهود التي بذلتها الشركة في عام 2012 للتقليل من أعباء تكاليف الطاقة المتزايدة. وأشار الى أن الشركة قد اتخذت مجموعة من الاجراءات للبدء باستخدام مادة الفحم في عام 2013 بهدف تخفيض الكلف الانتاجية.  وأشار الى أن حوالي نصف قيمة الخسارة التي تكبتها الشركة في عام 2012 كان بسبب عدم تكنها في استخدام مادة الفحم في مصنع الفحيص بالرغم من حصولها على الموافقة الرسمية من وزارة البيئة.

 

من جانبه أكّد الرئيس التنفيذي للافارج الأردن توفيق طبّارة أن الشركة عملت في عام 2012  على اتّخاذ عدد من الاجراءات لتحافظ على حصّتها المتقدمة في السوق. حيث قامت الشركة بطرح منتجات جديدة في السوق وهي "اسمنت معامل" و"اسمنت قصارة" و"الاسمنت الابيض"، مع الحفاظ على جودة ونوعية المنتجات الأخرى. بالاضافة الى تنفيذ عدد من الاجراءات لخفض الكلف الثابتة والنفقات الادارية غير الضرورية .

 

وفي الختام أكد طبّارة على استمرار الشركة في بذل كل ما في وسعها لتجاوز هذه المرحلة الصعبة، وعبّر عن أمله أن يكبر حجم السوق الاردني في الأعوام القادمة.

هذا وقد وافقت الهيئة العامة بعدم توزيع أرباح على المساهمين لهذا العام نظراً للظروف المالية الصعبة التي تمر بها الشركة وعدم توفر السيولة النقدية اللازمة لذلك.